الرئيسية / المانيا / التحرش الجنسي و الاغتصاب وجه جديد لمعاناة اللاجئات في ألمانيا
التحرش الجنسي
Ivor Prickett/UNHCR

التحرش الجنسي و الاغتصاب وجه جديد لمعاناة اللاجئات في ألمانيا

كشفت تحقيقات أجرتها “شبكات المعلومات الإقليمية المتكاملة” الألمانية التي أجريت في مخيمات اللاجئين

في برلين أن النساء في المخيمات يواجهن “حماية غير كافية على الإطلاق

من العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس”.

وذكرت عشرات النساء اللواتي تحدثن إلى شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)

أنهن يتعرضن إلى التحرش الجنسي أثناء عيشهن في ملاجئ في برلين، وقال الكثيرون

بأن السلطات الألمانية لم تقدم إلا القليل من الدعم، وعشن في خوف دائم من الهجوم.

ومن بين المشاكل الرئيسية التى تم تسليط الضوء عليها فى التقرير الذى صدر يوم الاربعاء،

ان المعايير التى قدمتها الحكومة فى يونيو من العام الماضى حول حماية المرأة،

التى تشمل مدونات سلوك صارمة للحراس، لم يتم تطبيقها بشكل كاف.

وعلى الرغم من وجود بعض الملاجئ التي دربت الموظفين على حماية اللاجئين من التحرش الجنسي ،

فإن المعايير ليست ملزمة قانونا، مما يعني أن معظم العمال تركوا دون تدريب مناسب.

وقد ترك ذلك العديد من النساء تحت رحمة هؤلاء الموظفين معرضات لخطر العنف و التحرش الجنسي اللفظي و الجسدي.

وأوضح التقرير أيضا أن النساء كثيرا ما يشعرن بأن حراس الأمن في المخيمات مصدر تهديد لا أمان.

من نار الحرب إلى سعير التحرش الجنسي و الاغتصاب

قالت سالي.أ، وهي لاجئة عمرها 20 عاما من دمشق، لشبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)

كيف تكررت محاولات التحرش بها مرارا وتكرارا من قبل أحد الحراس في المخيم،

الذي حاول تقبيلها وطلب دائما رقم هاتفها. وروت أيضا أنه يقوم بتتبعها في المراحيض ليلاً.

وقامت بالهروب من المخيم ولكن انتهى بهم المطاف إلى اغتصابها من قبل مواطن ألماني

كان يدعي أنه يريد مساعدتها. وعندما أبلغت الشرطة عن الجريمة،

قيل لها إنها لا تملك ما يكفي من الأدلة وأعيدت إلى ملجئها دون تقديم المشورة.

و بعد ثلاث محاولات انتحار تلقت سالي العلاج من الأخصائيين الاجتماعيين.

وقالت امرأة أخرى، زينة، عن خوفها من الذهاب إلى المرحاض ليلا لأن الحراس يصدرون “أصواتا وإيماءات غير مناسبة”.

وفي حين أن بعض الجمعيات الخيرية أقامت “وحدات مساعدة متنقلة” لمحاولة تقديم الدعم والمشورة

للنساء اللواتي تعرضن لاعتداء جنسي، فإنهن يعلنن عدم قدرتهن على توفير الرعاية الكافية بسبب حجم المشكلة.

ووصفت شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) كيف قدمت إحدى متطوعات مجموعات المشورة،

لارا، الدعم ل 190 امرأة بين تشرين الأول / أكتوبر وكانون الأول / ديسمبر 2016، كان قد تعرض ثلثاهن للعنف الجنسي.

غير أن المكتب الإقليمي لشؤون اللاجئين نفى وجود مشكلة.

وقالت ساشا لانجنباخ المتحدثة باسم الجماعات النسائية

“بعد محادثات لا حصر لها مع مديري المأوى، يمكنني أن أؤكد لكم أنه لا يوجد حد غير عادي

[عن العنف الجنسي] المبلغ عنه من ملاجئ الطوارئ أو المجتمع”.

غير أن العديد من الجماعات النسائية التي اتصلت بها شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين)

قالت إن حجم المشكلة كبير جداً وقد تم إصدار الكثير من البلاغات

لأن النساء اللواتي لا يعرفن حقوقهن في ألمانيا غالبا ما لا يذهبن إلى السلطات.

ووفقا للمنظمات نفسها، هناك حاجة إلى انشاء ملاجئ للنساء فقط ولكن الحكومة الألمانية لا تقدم هذه الخدمة

جميع الحقوق محفوظة لموقع نبض أوروبا @2017

شاهد أيضاً

الحضور الإلزامي

الحضور الإلزامي للطلاب في المدارس يتسبب بتعريض الأهالي المخالفين للعقوبات

الحضور الإلزامي يتسبب بتعريض الأهالي للعقوبات الحضور الإلزامي للطلاب في ألمانيا أمر هام ولكن هذا …

شعار السعودية على أغطية زجاجات الكحول في ألمانيا يحدث ضجة

شعار السعودية على أغطية زجاجات الكحول في ألمانيا يحدث ضجة أثارت شركة ألمانية ” للبيرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *