الرئيسية / السويد / تركيا تطالب السويد باعتقال القيادي الكردي “صالح مسلم”

تركيا تطالب السويد باعتقال القيادي الكردي “صالح مسلم”

تركيا تطالب السويد باعتقال القيادي الكردي “صالح مسلم”

طالبت السلطات التركية السويد باعتقال القيادي الكردي السوري صالح مسلم مؤقتا، بينما هو موجود الآن في العاصمة ستوكهولم.

وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو في تصريح نقلته قناة “هابر ترك” اليوم الخميس:
إن “مسلم موجود الآن في السويد، وتركيا طالبت السلطات السويدية باعتقاله مؤقتا”.

وكانت الحكومة التركية قد طالبت السلطات الألمانية  في وقت سابق بتوقيف الرئيس السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردستاني صالح مسلم.
وترحيله إلى تركيا بناء على مذكرة توقيف صادرة بحقه من الداخلية التركية.

وأفادت وكالة أنباء “الأناضول” التركية الرسمية، عبر تويتر، بأن “تركيا تطالب من ألمانيا توقيف .
وترحيل الزعيم السابق لحزب الاتحاد الديمقراطي”.
وكان مسلم قد شارك في تجمع، نظمه أنصار حزب العمال الكردستاني “بي كا كا”، يوم السبت الفائت في العاصمة الألمانية برلين.

وألقى مسلم الذي وصل برلين قادما من العاصمة التشيكية براغ، كلمة خلال التجمع الذي نظم أمام بوابة “براندنبورج” ببرلين.
كما شارك في التجمع النائب في البرلمان الألماني عن الحزب اليساري، توبياس بلوجر، وألقى كلمة للتعبير عن تأييده لأنصاره الأكراد.

ورغم أن الاتحاد الأوروبي يصنف منظمة بي كي كي منظمة إرهابية إلا أن السلطات الألمانية لا تمنع في الغالب مثل هذه الفعاليات.

وفي 27 فبراير الماضي، أخلت محكمة تشيكية في العاصمة براغ، سبيل ” مسلم”.
بعد ثلاثة أيام من توقيفه بموجب نشرة حمراء دولية.
وكانت أنقرة قد طالبت، في وقت سابق، التشيك بضرورة تسليم مسلم.
لكن المحكمة التشيكية أصدرت قرارا بالإفراج عنه وعدم تسليمه للسلطات التركية.

و تعليقا على ذلك قال وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو إن تركيا ستلاحق (الارهابي على حد وصفه)صالح مسلم أينما ذهب.

شاهد أيضاً

الأزمة

أردوغان يجري اتصالاً هاتفياً مع ترامب لبحث آخر تطورات الأزمة السورية

أردوغان يجري اتصالاً هاتفياً مع ترامب لبحث آخر تطورات الأزمة السورية بحث الرئيس التركي، رجب …

عفرين

الرئيس التركي: نحن من نحدد موعد تسليم عفرين لسكانها وليس لافروف

الرئيس التركي: نحن من نحدد موعد تسليم عفرين لسكانها وليس لافروف قال الرئيس التركي رجب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *